قصص واقعية

تزوجت بالغص.ب

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

تجلس ع الفراش ف عش الزوجيه بفستانها الابيض والطرحه تغطي وجهها تحاول تمالك نفسها حتي لا تبكي ف مثل هذا اليوم
رفعت يدها تتحسس باناملها خدها المتورم بعض الشئ بسبب صفعة والدها عندما اعترضت ان تكون زوجة ثانية
صدع قوله الصارم ف عقلها مرارا وتكرارا (هتكوني مراته التانيه او حتي الخامسه)
فهو رجل كالامراء بجسده وعقله وشكله ومركزه الاجتماعي فهو يستطيع فتح عشر بيوت وليس اثنين فقط
سمعت صوت باب الشقه يفتح ثم يغلق مرة اخري فعلمت ان زوجها قد وصل
دخل الغرفة بهدوء مميت لاعصابها اغلقت عيونها بقوة خوفآ
جلس امامها بهدوء رفع الطرحه من ع وجهها وتاملها لبرهه فهو غير مصدق انها واخيرآ ملكه وبين يديه
ممر انامله ع وجهها يتاملها وهي مغلق العينين
اقترب منها حتي اختلطت انفاسهما قبل خدها برقه
فلم تتحمل اكثر من هذا ونزلت دموعها تفضحها امامه
خرجت شهقه من بين شفاها نظر لها ثم ابعت قليل امسك وجهها بين يديه

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

~مالك ي حبيبتي ف حاجه وجعاكي =شهقه انا… ان… ا م.. مج.. بورة حاول تمالك اعصابه~ليه
=شهقه مش مش ع.. اوزة اكون زو. شهقه جه تانيه
اغلق عيونه بالم فكل اماله قد زالت فهي لن تقبل ان تكون زوجه ثانيه له مسح دموعها بهدوء
~تمام زي ما تحبي انتي هتنامي هنا وانا هنام ف الاوضه التانيه وبكرا نتكلم
قبل جبينها ثم اخذ ملابسه وخرج من الغرفه
انهارت بعد خروجه فبتاكيد سيخبر والدها برفضها له ستتحول حياتها لجحيم فقط لانها لا تريد ان تكون زوجه ثانيه
نامت ع السرير ف وضع الجنين تضم ساقيها الى صدرها وهي تفكر ف ابشع عقوبه قد يفكر بها والدها
تندم حظها فماذا كان سيحدث لو تزوجت ككل الفتيات رجل يكون اول رجل ف حياتها وتكون هي اول انثي تدخل حياته
دخل الغرفة الثانية اغلق الباب بهدوء وجلس ع طرف الفراش نظر الي الخاتم ف يده اليسرى
-كنت متاكد اننا صعب نكون سوا بس هحاول معاكي اللي خلاقي ف بيتي وع اسمي بكرا يخليكي تحبيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ف غرفه ف احد الفنادقه الفارهه كانت تتجهز لعرسها لفارس الحصان الابيض ليس فارس احلامها
بل الرجل الاحق لها من وجهة نظر ابيها تنظر الي نفسها ف المراة وعلامات الحزن ع وجهها لم يستطع الميكاب اخفائها

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

دقائق وسمعت طرقات ع باب حجرتها لم تلتفت فهي ف عالمها الخاص
افاقت ع صوت امها : زوجك عاوز يتكلم معاكي قبل الفرح امائت بهدوء مسحت دموعها
دخل ببدلته السوداء ولحيته متوسطة الطول فهو شيخ او كما يطلقون عليه
لو ان فتاة اخرى مكانها لذابت فيه عشقا لكن قبلها فيه شخص واحد فقط
نظر لها ف حزن وطلب من الجميع الخروج من الغرفة نظر لها باسي فلم يكن يريد للامور ان تصل لهذا المنحي
لم يريد ان يرتدي بدلة العرس مرتين لأمرٱتين مختلفتين واحده احبها والاخري بتاكيد ستكون الضحيه من ستُسحق بدون ذنب
مسح دمعه هاربة بسرعه قبل ان تلاحظها حاول جعل صوته طبيعيآ
-انا حبيت اتكلم معاكي قبل كتب الكتاب عشان لو كلامي معجبكيش نقدر ناجل كل حاجه ابتسمت بانكسار فهل يحق لها الرفض..؟
_طبعا انتي عارفه اني كنت متجوز ومراتي طلبت الخلع انتي اكيد هتفكري ان انا كنت بعاملها بطريقه بشعه عشان تتنازل
عن كل حقوقها وترفع قضيه خلع عليا كل اللي هقوله اني اتقيت ربنا فيها وكذالك فيكي انا هديكي فرصه تختاري
مش هقدر اكمل زواجنا او اقرب منك انا غير كرامتي اللى اتجرحت وقلبي اللي اتكسر خايف ادخل ف علاقه تستنزف كل طاقتي الباقيه
هندي بعض فرصه 3 شهور نشوف العيشه مع بعض هتكون ازاى انا معنديش اى استعدات اجيب طفل يتعذب ما بين المحاكم
لو محصلش.توافق بينا وطبعا الاختيار الاول والاخر ليكي تقبلي تكملي بشروطي

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

نظر لها منتظرآ قولها اغمضت عيونها فنسابت خيط من الدموع ع وجنتها لا تعرف اهي دموع فرح ام حزن امات له بموافقه
فسرعان ما تعللت اساريره استاذن منها واخبرها ان عقد القران بعد 5 دقائق
دخلت والدتها وباقي الفتيات واخذوها لقاعه منفصله للنساء وحدهن لانه بتاكيد عُرس اسلامي
انتهي كل شئ وذهبت مع زوجها الي منزلهم دلفت الي المنزل وهو خلفها روح:تمام ي وتين دي اوضتك ودي اوضتي
انا بس هاخد هدومي عندي وتين:طبعا اتفضل اساعدك دلفا الي الغرفة معا
نحو:اقعدي انتي عشان الفستان دا بيعيق الحركه انا هاخد هدومي وانتي ارتاحي جلست وتين ع الفراش بتعب
وتين: فعلا انا تبعت اوي يارتيني ما جبت الفستان منفوش ولا الهليز دا(القت الهليز من قدمها) دمر رجليا اوي
نوح بضحك:والله انا مش عارف انتوا بتستحملوا دا ازاى اصلا
وتين بضحك:طبعا مانت بدله وجزمه مريحه تلاقيك كنت خاربها
نوح:فعلا كنت خاربها ثم ضحك ضحكه رجوليه سرحت فيها وتين لكنها سرعان ما غضت بصرها بعيدآ
(عبيطه البت دي والله 😂) نوح:تمام كدا كله جهز انا هروح اوضتي لو احتجتي حاجه قولي ولا ي نوح وهتلاقيني هنا ع طول
وتين بضحك:ماشي ي نوح خرج نوح واغلق الباب خلفه دخل غرفته جلس ع الفراش يفكر قليلا ثم خرج من غرفته ودلف المطبخ

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

بعد دقائق سمعت وتين طرقات ع باب حجرتها وتين:ادخل ي نوح دلف وف يده بولة ضخمه بها ماء دافئ وملح
وتين:ايه دا ي نوح نوح:انتي لسه مغيرتيش هدومك؟ نزل بركبته عند قدمها ورفع فستانها قليلا ووضعه قدميها داخل البولة
وتين باحراج:نوح بتعمل ايه نوح بهدوء:دي ميه دافيه وملح هيريح اعصاب رجليكي
وقف:انا هروح اغير هدومي وهاجي اسعدك ف تغير هدومك احمر وجهها:انا اعرف اغير لنفسي
نوح بابتسامه:سوستة فستانك مش هتقدري افتحيها خرج واغلق الباب خلفه وبعد قليل من الوقت دلف لها مجددا
كان يرتدي بجامه صيفيه كت ابانت عضلات زراعيه ورجولته نظرت وتين له بصدمه اكل هذا كان يختفي خلف بدلة العرس
جلس ع ركبتيه واخرج قدميها وجففهما وتين:نوح انت يعني ازاى يعني نوح:اني اعمل كدا
وتين:ايوا نظر الي عيونها نوح:هو عيب لما اساعد مراتي؟ وتين:لا يعني اصل الراجل
نوح:الراجل بيعمل كدا واكتر ي وتين بس احنا ف زمن عاهات الا من رحم ربي
ساعدها ع خلع حجابها فنسدل شعرها ع طول ظهرها جلس خلفها ع الفراش ولم شعرها ع جهه واحده
امسك بدايه الفستان مما جعل يده تحتك ف عنقها ويده الاخر تسحب سحاب الفستان
كانت ف عالمها الخاص فلم يقترب رجل منها الى هذا الحد كانت دقات قلبها عالية جدا
عندنا انتها امسكت الفستان من عند صدرها حتي لا يقع

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ذهب نوح الى الباب نوح وهو يوليها ظهره:ايه رايك استناكي نصلي العشاء جماعة؟وتين:ط…طبعا نوح:تمام متسنيكي
خرج واغلق الباب خلفه جلس ع الاريكه ينتظرها عند. وتين كان نوح وتصرفاته تشغل تفكيرها فهل يوجد رجل كهذا فلماذ تركته زوجته.؟
ام هو يمثل امامها نفضت تلك الافكار من راسها وقالت ان كان يخفي شئ فبتاكيد 3 اشهر كافية لكشفه
ارتدت اسدالها وخرجت له وقف امامآ وخلفه هي
بدا الصلاة بصوته العذب كانت هي كانها تصلي ف الحرم المكي من جمال صوته وقرب نبرته من صوت قارئ الحرم
انتها ووضع يده فوق راسها يقرا دعاء الزوجين وعندما انتهي نوح:ناكل.؟وتين:ياريت
بدلت ملابسها ثم ذهبت الي المطبخ وجدته قد سبقها
وتين:روح ارتاح وانا هعمل كل حاجه نوح:عادي لو ساعدتك
وتين:ملوش لزوم انا بقدر اعمل كل حاجه نوح بضحك:شكلك مش عاوزاني معاكي
طيب هقف ومش هعمل صوت نظرت له بابتسامه ثم بدات ف اعدات الطعام ونوح لم يكف عن الحديث معها حتي نسيت احراجها واندمجت معه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♛ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ꧁꧂ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

دلفت الي المنزل بفستان زفافها كانت ايه ف الجمال تفرك يديها من التوتر والسعاده اغلق الباب ووقف خلفها لا يعرف من اين يبدا
التفت له بخجل ولازالت تفرك اصابعها بتوتر كان يتهرب من النظر الي عيونها قال بعد عناء: ممكن نتكلم شوية
دلف الي الصالون وهي تقف باستغراب دلفت خلفه جلس وطلب منها الجلوس
تنظر له تحاول معرفه ما يمكن ان يفكر فين رجل ف يوم زفافه
تنهد بحزن: انتي عارفه اني كنت خاطب قبلك تعالت انفاسها وهزت راسه بنعم
نظر الي الارض: لما سابتني انا كنت لسه بحبها قلت هي اكيد لما تغير عليا هترجع خصوصا اننا بتجمعنا قصه حب كبيرة جدا بس دا محصلش يوم ورا التاني وانا بحاول ارجعلها وبحاول اخليه تغير يمكن تعرف انها لسه بتحبني وانا بحبها بس دا محصلش مفقتش غير ف يوم فرحنا لما لقيت غيرها جنبي بالفستان الابيض نظر لها بحزن: انا عارف اني غلطت وعارف انه دا مش الوقت المناسب بس انا مقدرش اديكي اي حقوق خصوصا اني لسه بحبها
رفعت اصبعها امام وجهه وع وجهها علامات الحزن
: يعني انا لابسه الفستان الابيض وف بيتك وعلي اسمك وتقولي انك بتحب وحده غيرى
نظرت له بامل: اكيد بتهزر انزل راسه باسي
وقفت وامسكت فستانها بيديها ودخلت اقرب حجره واغلقت الباب
وضعت يدها ع قلبها تشعر بالم مما هي فيه احبته فوق الوصف لو طلب حياتها لافتدت بها مبتسمه

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .

كانت تعرف بقصه حبه لكن بعد انفصالهما وتقدمه لخطبتها ظنت انه نسيها
ظنت انه ربما كان يحبها هي وليس مخطوبته
لعب الشيطان بعقلها جعلها تبني بروجآ عاليا ثم رماها ف جحيم الحب
مسحت دموعها ووقفت بقوة فمنذ متي تبكي ع شئ اكثر من خمس دقائق
خرجت من الغرفة نظرت له بدون اهتمام -هدومي فين
لشار لها ع الغرفة ذهبت اخذت ملابسها ثم دلفت الى الحمام نظرت لنفسها ف المرأة
حاولت فك سحاب الفستان فلم تعرف لكن كرامتها تمنعها من طلب مساعدته
ظلت اكثر من نصف ساعة تحاول فتح السحاب ولم تقدر امتلئت عيونها بدموع
حوا:لو هفضل بيك طول عمري برضوا مش هطلب مساعدته دا ع جثتي
شعرت بالضعف وانها لا تستطيع فعل شئ بدون بدات ف البكاء
حوا ببكاء طفولي:برضوا مش هناديه كان عمر يجلس والقلق ينهشها
عمر:دي ليها اكتر من ساعة جوا وبتعمل ايه اروح اشوفها ولا لا؟ لا لازم دي برضوا يعتبر مسوؤليتي
عند حوا بحثت ف ارفف حتي وجدت موس حلاقه حوا بمكر: هق.طعك هش.وهك يلا
دق عمر الباب مما جعلها تنضفت ويسق.ط المو.س من يدها مما سبب صوت عالي

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

عمر بقلق:حوا انتي كويسه
حوا بسخريه:ودا يهمك؟
عمر:طبعا يهمني انتي دلوقتي مسؤليتي
حوا:مسؤوليتك؟طيب ي عمر روح كمل الي كنت بتعمل وفكك مني
عمر:حوا افتحي الباب
حوا:امشي ي عمر
عمر بغضب وصوت عالي:حوااا افتحي الباااب
ضربت الارض بقدمها
حوا:اووووف اووووف
فتحت الباب
عمر:ليكي ساعة ف الحمام بتعملي ايه
حوا:وانت مالك
عمر:ردي ع قد السؤال بتعملي ايه ف الحمام كل دا
نظر حولها حتي وقعت عيونه ع الموس المقى تحت اقدام حوا

ازاح حوا بعيدا عنه وامسكه
عمر:اي دا
حوا:موس ايه مش شايف
عمر بنفاذ صبر:وبيعمل ايه هنا
حوا:وانت مالك
القلى الموس ع الارض واقترب منها حتي الصقها ف الحائط
عمر بهمس امام شفافها
عمر:متخلينيش اوريكي انا مالي فين
ذادت ضربات قلبها وهي تدفعه بضعف وهو لا يتحرك ساكنآ
حوا بضعف:عمر ابعد عني
عمر بهدوء:حوا انتي مهمة جدا بالنسبالي حتي لو مش بحبك فدا ميدقيش الحق انك تحرميني من اكتر انسانه فهمتني واكتر صديقه كنت بجري عليها وقت ضعفي

كانت تسمع كلامه ودموعها تهبط بضعف وخزلان
مسح دموعها بهدوء
عمر:اوعديني انك هتنتبهي لنفسك ومش هتاذي نفسك ابدا
حوا:عمر ابعد
اقترب حتي التصق انفه ف خدها
عمر:مش هبعد غير وانتي وعداني
حوا:بوعدك خلاص ابعد
سحبها لحضنه اكثر
حوا:بقولك ابعد مش الصق اكتر
فتح سحاب فستانها
شهقت حوا:اااه ي سافل بتعمل ايه ابعد عني
ابتعد عمر عنها
عمر:فكيت فستانك يلا غيري هدومك عشان نتعشا سوا
حوا بغضب:دا ف احلامك مش هاكل لقمه واحده معاك انا هغير هدومي وهنام
مسح خدها باصبعه ثم قبلها عليه
عمر:زي ما تحبي تصبحي ع خير
خرج واعلق الباب خلفه
وضعت يدها ع خدها بهيام
حوا:وانت من اهله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ❀ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ف صباح يومآ جديد ع قلوب حطمها هدوء الليل

ف احدى شركات الايراد والتصدير
امسك الكآس ااموضوع بجانبه والقاه ع الارض بغضب فتهشم
-يعني ايه خلاااص ولاد الكلب اتفقوا عليا وديني واإيماني لهصفيهم ولاد الخو***

=لما تصفيهم هنكون وقعنا هههه هنكون ع حبل المشنقه لازم تلاقي حل انت فاهم ان الشركة دي مجرد غطا عن تجارة المخدرات والسلاح والاعضاء اللي احنا فيها يعني لو وقعت ااشركة هنتكشف وسكيكنا هتكتر هنموت
-اعمل ايه مفيش حل حتي لو دخلنا كل فلوس تجارتنا برضوا هنقع مفيش حل
=لا في اننا نبيع نص اسهمتنا لشركة اكبر مننا
-ضحك بسخرية ومين الغبي اللي هيتشري %50 من اسهم شركة هتقع
القي امامه ملف
=النجار للايراد والتصدير كانت باعته ايميل قبل شهر عاوزة تعمل معانا شراكه

-وبرايك هيرضي يشتري الاسهم
=طبعا دا ااكتر من شهر وهو بيحاول يشاركنا ف الشركة وطبعا مش هيعرف بالديون اللي علينا
-تمام احجزلي موعد معاه
=من زمان الموعد بعد ساعه يادوب تلحق تلم نفسك وتفوق شوية
تركه وخرج من المكتب
امسك الملف وقراء الاسم المدون عليه
وجدي النجار مدير شركة ايراد وتصدير تعامل معه اكثر من مرة ف تجارة الهيروين لكن بشكل متخفي فهو لا ظهر باسمه او شكله خارج مجال الشركة

-شركة من اكبر شركات الايراد والتصدير تقع ف يوم وليلة وديني ما هحرم اي حد كان ليه دخل ف دا واولهم انت ي وجدي باشا

اخذ مفاتيح سيارته وتوجه لفلة وجدي النجار

وقف بعيدا عن الفيلة ف تخفي
نظر بتمعني فكان وجدي يقف ويحتضن ابنته
نظر بخبث:حاجه مبهجه مفيش مانع من المتعه شوية
نظر الي الفتاه بواقاحه وهو يتفحص جسدها من فوق لاسفل
-انتاجك ي وجدي عالمي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ف مكان اخر
طرق ع باب حجرتها بهدوء عدت مرات حتي فتحت له بفستان زفافها
نظر لها بحب ثم تنهد ايوب:صباح الخير انتي لسه مغيرتيش الفستان
كانت تنظر الي الارض ولم تجيبه
وضع يده عند ذقنها ورفعها له
رأي عيونها المتورمه من اثر بكاء امس
ايوب بياس:طيب ي شجن ممكن نتكلم غيري هدومك وانا هستناكي ف الصالون
ولاها ظهره ومشي خطوتين

شجن:لوسمحت
لم يلتفت اليها
ايوب بصوت خافت وسخرية:لو سمحت
التفلت اليها
شجن:ممكن تفكلي السوسته
ايوب:سوستة ايه
ادارت له ظهرها ففهم قصدها
فتح السحاب بسرعة ثم ذهب لوجهته

بعد قليل من الوقت
دخلت حيث يجلس وهي تفرك يديها من الخوف

ايوب:اقعدي ي شجن
شجن بتوتر:اق..عد
ايوب:ايوا
امسكها من يديها ثم اجلسها بجانبه
ايوب:ممكن افهم انتى ليه رفضاني
شجن بصوت غير مسموع:مش هعمل اللي اتعمل ف امي
ايوب:بتقولي ايه مش سامع
شجن بتوتر:اناا.ان..ا
ايوب بهدوء:انتي.؟
انفجرت ف البكاء امامه
شجن ببكاء:نفسي اتجوز شخص يكون اول راجل ف حياتي (شهقه) واكون..اكوون اول ست تدخل حياته
نظرت ف عيونه بكسره شجن:هو انا بطلب حاجه كتيره؟ بطلب حاجه مش من حقي؟
احتضنها ايوب بالم فلو تعلم انها فعلا اول امرآة ف قلبه وعقله وحياته ما قالت هذا
تمسكت به جدا
هذا اول شخص يعطيها حضنه وقت حاجتها

هدات قليلا
ايوب بالم:طيب ايه اللي يرضيكي
ابتعدت عنه ونظرت ف عيونه بقوة:نطلق

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♛ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند نوح ووتين

كانت تتقلب ف فراشها بنعاس ونوح يطرق الباب للمرة الالف
وتين بنعاس:طب خمس دقايق
طرق 🚪
وتين:طب دقيقه واحده
طرق 🚪
وتين بنعاس:30 ثانيه بسس
طرقه 🚪
انتفضت جالسه بصراخ
وتين:ااايه معرفش انام فالبيت دا
نظرت حولها بصدمه فتلك ليست غرفتها
وتين:ينهار اسود اتخطفت اتخطفتي ي وتين اتخطفتي ياختي
انتفضت من ع الفراشه بسرعه وفتحت الباب وهي تخرج تجري منه
اصتطدمت بنوح الذي كان يقف ع الباب
فسقطا ع الارض
هي ف حضنه
وتين وهي تتلوي ف حضنه:سبني ي مجرم سبني انت مش عارف انا بنت ميه سبني
كان نوح يحضتنها بدون وعي فقد فُعل نظام الامان عنده عندما شعر ان ويتن ستتاذه من تلك الوقعه

وتين وهي تضربه ع صدره:سبني هصرخ والم عليك الناس
نوح الم:جوازتي الاولي مكنتش كدا ي جماعة واالله
نوح بصوت عااي:وتين اهدي
هدات نوعآ ما نظر ف عيونها وهي غير مستوعبه كم الجمال الجمال الموجود فيهما

فلو خلق اللون الاخضر من اجل الطبيعه فحتمآ خلقت الطبيعه من عينيه
نوح:وتين وتين ووووووتين
وتين:ايه ف ايه
انتفضت من عليه بصدمه
وتين:انت ازاى تدخل اوضتي انت اتجننت ي نوح
نوح:اوضتك.!!؟
وضع كلتا يديه خلف راسه وهو ممدد ع الارض
نوح:سريرك مريح اوى ي وتين
وتين بحرج:احنا هنهزر اتفضل اطلع برا
جلس امامها وهو يبتسم
نوح:ماحنا برا
نوح:اولا صباح الخير ثانيآ واضح ان جسمك بيصحي لكن عقلك لا
وتين ووجهها احمر:لا انا بس عشان الوضع جديد
نوح:طيب غيري هدومك وانا هنزل اجيب فطار
نهض من امامها ثم خرج من المنزل
وتين:عاجبك شكلك قدامه يقول عليكي ايه مجنونه
نهضت من ع الارض واستعددت لتدخل غرفتها
فقاطعها طرق ع باب الشقه
وتين:اكيد دا نوح ونسي حاجه

فتحت الباب فظهر امامها فتاه ايه ف الجمال
وتين:مين حضرتك
نظرت لها الاخرى ف احتقار
-انتى..؟ بيئه اوى معرفش يختار نوح المرة دى
وتين بغضب:انتى ازاى تكلميني كدا انتى مين اصلا
نظرت لها بسخريه
-طليقته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♕ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ꧁꧂ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق